دوّن.. هذه مخالفة انتخابيّة


Share photos on twitter with Twitpic
Share photos on twitter with Twitpic

نشرت في شباب السفير

أسعد ذبيـان

يدخلون إلى مراكز الاقتراع. يسألهم الدرك والناس من أيّ وكالة أنباء هم، أو لأي إذاعة يتبعون. ينظر مندوبو اللوائح في الغرف الانتخابية إلى تصاريحهم الصحافية ويتفاجأون بأنّ لا كاميرا تلفزيونية معهم. يتهامسون: «أكيد جرايد». فيحاول الشباب التوضيح: «نحن مدوّنون». لا يفهم البعض، فيوضحون أكثر: «نرسل الأخبار مباشرةً عبر الهواتف الخلوية والحواسيب للإنترنت». «يعني ع الفايسبووووك»، تسألهم إحدى السيدات في قلم اقتراع رقم 4 إناث في كفرنبرخ الشوف، فيستسلم كل من سعد الكردي وزينب بيطار، ويقولان: «نوعاً ما»

ينتهي التجوال وسط قلم الاقتراع في كل ضيعة، يصوّر سعد المخالفات، وتسأل زينب عن اللوائح المتنافسة، ونسبة التصويت، والأطرف الداعمة. يقابلون المنتخبين بكاميرا 8 ميغابيكسل، سعرها لا يتجاوز مئتي دولار، ويحمّلون صورها مباشرة على الإنترنت. ويقرأون أخبار زملائهم على «تويتر»:
عبير غطاس تعبر قضاء عاليه بسرعة جنونية، تصوّر اليافطات في الشوارع، تستمع لأخبار الراديو وتنشر مضمونها، وتعلن عن توافق في بيصور.
وهبة فرحات في جبيل تلتقط صور شباب يطالبون بخفض سن الاقتراع، تقابل مرشحين هنا، ومواطنين هناك.
ليليان عساف رمقها أحد المصورين بنظرة إعجاب، صرّحت عنها، فكرّت سبحة التعليقات.
وكارلا الزايد تصوّر مخالفات انتخابية.
صور، مقالات، أرقام وإحصائيات، وتغطية مباشرة من السابعة صباحاً حتى إغلاق أبواب الاقتراع.
هم المدونين اللبنانيون، و«الاسم جاء على خلفية اجتماعاتنا، حيث كان يطلق على مكان تواجدنا، «إل – بلوغرز» فحولناها للأجنبية LeBloggers ، وولد الاسم»، يقول عماد بزي أحد المدونين الذي نسقّ غرفة العمليات.
وأثار موضوع التغطية المباشرة حماس الناس، فالتقطوا الصور وأرسلوها إلى lebloggers.org، ليحصد الموقع أكثر من ثلاثين ألف زيارة في اليوم الانتخابي.
إليان قربان وتالا عيتاني جالا في بعبدا، ثم عادا إلى القاعدة (جمعية تبادل الإعلام الاجتماعي «SMEX» في بدارو التي ساهمت في تمويل المشروع إلى جانب الهيئة الكاثوليكية للإغاثة). هناك يجلس بعض المشاركين، وبينهم محمد نجم من SMEX . يقول: «قمنا بدعم هذا النشاط ضمن مشروع «لبنان يشارك» engageleb.org إيماناً منا بضرورة نشر الخبر بطريقة مختلفة عن الإعلام التقليدي، وبإعطاء المواطن فرصة للعب دور أكبر في الحياة العامة عبر الصحافة المدنية».
أمّا رولا حبيشي من الهيئة الكاثوليكية، فتصرح: «دعم المشروع جاء على خلفية ملاحظتنا الانتخابات النيابية العام الماضي، والنشاطات المتعددة التي كان يجب أن تحصر في مكان واحد والإضاءة عليها، كذلك إيماناً منا بأهمية العمل على الأرض».
مع مرور الوقت، تعلو البسمة وجوه المدونين، وعبارات الشكر تتقاذفها أمواج الإعلام الإلكتروني. شاب لبناني من الإمارات يشكر الشباب على «أخبارنا أول بأول». وعماد بزي يقول بأن إشكال صبرا نقله المدونون قبل مواقع إلكترونية أخرى، وأن صور عبير وليليان نقلتها المؤسسة اللبنانية للإرسال والـ«أو تي في». وصورة لرجل عمره مئة سنة ينتخب في الدامور انفرد بها المدونون. أما اللقطات ومقاطع فيديو لتوزيع المناشير واللوائح داخل الأقلام، ولغياب التجهيزات اللازمة لذوي الحاجات الخاصة، والتقارير عن نسبة النساء المرشحات والكوتا النسائية، فحدث ولا حرج.
تطوعوا لينقلوا الصورة كما هي، من دون انحياز أو محاباة لأي طرف سياسي. تميزوا بالأداء السريع، ولم يمنع انتماء بعضهم للأقضية التي عملوا بها على فضح العيوب التي شابت عمليات الاقتراع فيها. تحمّس آخرون، فقرر ما لا يقلّ عن خمسة أشخاص التطوع للجولات التالية. مي أبي سمرا تقول: «المرة القادمة بالتأكيد سأكون حاضرة، أعدكم».
تجدر الإشارة إلى أنّ المشروع نفذ في وقت ضيق نسبياً وبجهد بشري قليل (أقل من عشرين شابا وصبية وأقل من 400 دولار للجولة الأولى التي غطت كل جبل لبنان). تدرّب بعضهم قبل يومين فحسب على التغطية، وقع البعض في هفوات، ولكنها لم تتخط العناوين التي وضعها المدونون لأنفسهم: «حيادية، شفافية، سرعة نقل الخبر، ومن المواطن للمواطن».
سيكمل المدونون تغطيتهم المباشرة للجولات القادمة (البقاع وبيروت الأحد القادم، الجنوب في 23 من الشهر الحالي، والشمال في الثلاثين منه). عماد يرحل عند التاسعة لينام بعد يومين من السهر المتواصل، وزينب ترسل في مدونة قصيرة (tweet) «حسناً، غطينا الانتخابات البلدية في الشوف، لكن كيف أصل إلى منزلي من دون أن أتوه في منحدرات الشوف؟».
سعد ذبيان يدخلون إلى مراكز الاقتراع. يسألهم الدرك والناس من أيّ وكالة أنباء هم، أو لأي إذاعة يتبعون. ينظر مندوبو اللوائح في الغرف الانتخابية إلى تصاريحهم الصحافية ويتفاجأون بأنّ لا كاميرا تلفزيونية معهم. يتهامسون: «أكيد جرايد». فيحاول الشباب التوضيح: «نحن مدوّنون». لا يفهم البعض، فيوضحون أكثر: «نرسل الأخبار مباشرةً عبر الهواتف الخلوية والحواسيب للإنترنت». «يعني ع الفايسبووووك»، تسألهم إحدى السيدات في قلم اقتراع رقم 4 إناث في كفرنبرخ الشوف، فيستسلم كل من سعد الكردي وزينب بيطار، ويقولان: «نوعاً ما». ينتهي التجوال وسط قلم الاقتراع في كل ضيعة، يصوّر سعد المخالفات، وتسأل زينب عن اللوائح المتنافسة، ونسبة التصويت، والأطرف الداعمة. يقابلون المنتخبين بكاميرا 8 ميغابيكسل، سعرها لا يتجاوز مئتي دولار، ويحمّلون صورها مباشرة على الإنترنت. ويقرأون أخبار زملائهم على «تويتر»: عبير غطاس تعبر قضاء عاليه بسرعة جنونية، تصوّر اليافطات في الشوارع، تستمع لأخبار الراديو وتنشر مضمونها، وتعلن عن توافق في بيصور. وهبة فرحات في جبيل تلتقط صور شباب يطالبون بخفض سن الاقتراع، تقابل مرشحين هنا، ومواطنين هناك. ليليان عساف رمقها أحد المصورين بنظرة إعجاب، صرّحت عنها، فكرّت سبحة التعليقات. وكارلا الزايد تصوّر مخالفات انتخابية. صور، مقالات، أرقام وإحصائيات، وتغطية مباشرة من السابعة صباحاً حتى إغلاق أبواب الاقتراع. هم المدونين اللبنانيون، و«الاسم جاء على خلفية اجتماعاتنا، حيث كان يطلق على مكان تواجدنا، «إل - بلوغرز» فحولناها للأجنبية LeBloggers ، وولد الاسم»، يقول عماد بزي أحد المدونين الذي نسقّ غرفة العمليات. وأثار موضوع التغطية المباشرة حماس الناس، فالتقطوا الصور وأرسلوها إلى lebloggers.org، ليحصد الموقع أكثر من ثلاثين ألف زيارة في اليوم الانتخابي. إليان قربان وتالا عيتاني جالا في بعبدا، ثم عادا إلى القاعدة (جمعية تبادل الإعلام الاجتماعي «SMEX» في بدارو التي ساهمت في تمويل المشروع إلى جانب الهيئة الكاثوليكية للإغاثة). هناك يجلس بعض المشاركين، وبينهم محمد نجم من SMEX . يقول: «قمنا بدعم هذا النشاط ضمن مشروع «لبنان يشارك» engageleb.org إيماناً منا بضرورة نشر الخبر بطريقة مختلفة عن الإعلام التقليدي، وبإعطاء المواطن فرصة للعب دور أكبر في الحياة العامة عبر الصحافة المدنية». أمّا رولا حبيشي من الهيئة الكاثوليكية، فتصرح: «دعم المشروع جاء على خلفية ملاحظتنا الانتخابات النيابية العام الماضي، والنشاطات المتعددة التي كان يجب أن تحصر في مكان واحد والإضاءة عليها، كذلك إيماناً منا بأهمية العمل على الأرض». مع مرور الوقت، تعلو البسمة وجوه المدونين، وعبارات الشكر تتقاذفها أمواج الإعلام الإلكتروني. شاب لبناني من الإمارات يشكر الشباب على «أخبارنا أول بأول». وعماد بزي يقول بأن إشكال صبرا نقله المدونون قبل مواقع إلكترونية أخرى، وأن صور عبير وليليان نقلتها المؤسسة اللبنانية للإرسال والـ«أو تي في». وصورة لرجل عمره مئة سنة ينتخب في الدامور انفرد بها المدونون. أما اللقطات ومقاطع فيديو لتوزيع المناشير واللوائح داخل الأقلام، ولغياب التجهيزات اللازمة لذوي الحاجات الخاصة، والتقارير عن نسبة النساء المرشحات والكوتا النسائية، فحدث ولا حرج. تطوعوا لينقلوا الصورة كما هي، من دون انحياز أو محاباة لأي طرف سياسي. تميزوا بالأداء السريع، ولم يمنع انتماء بعضهم للأقضية التي عملوا بها على فضح العيوب التي شابت عمليات الاقتراع فيها. تحمّس آخرون، فقرر ما لا يقلّ عن خمسة أشخاص التطوع للجولات التالية. مي أبي سمرا تقول: «المرة القادمة بالتأكيد سأكون حاضرة، أعدكم». تجدر الإشارة إلى أنّ المشروع نفذ في وقت ضيق نسبياً وبجهد بشري قليل (أقل من عشرين شابا وصبية وأقل من 400 دولار للجولة الأولى التي غطت كل جبل لبنان). تدرّب بعضهم قبل يومين فحسب على التغطية، وقع البعض في هفوات، ولكنها لم تتخط العناوين التي وضعها المدونون لأنفسهم: «حيادية، شفافية، سرعة نقل الخبر، ومن المواطن للمواطن». سيكمل المدونون تغطيتهم المباشرة للجولات القادمة (البقاع وبيروت الأحد القادم، الجنوب في 23 من الشهر الحالي، والشمال في الثلاثين منه). عماد يرحل عند التاسعة لينام بعد يومين من السهر المتواصل، وزينب ترسل في مدونة قصيرة (tweet) «حسناً، غطينا الانتخابات البلدية في الشوف، لكن كيف أصل إلى منزلي من دون أن أتوه في منحدرات الشوف؟».

على موقع شباب السفير

11 thoughts on “دوّن.. هذه مخالفة انتخابيّة

  1. أول شي أنا كتير معجب بالتغطية والفكرة التي قمتم بها كمدونين لبنانيين.
    ثانياً أنا من المشجعين لكتاباتك وعطاءاتك
    خيي أسعد .. دائماً متألق وناجح .. تحياتي

  2. ضيعانك اتكون عروبي😛 heheheh.
    رائع يا أسعد.
    it is people like you, who give me hope to stay in this shit hole and try to make change happen and make it a better a place for the future generations.
    great work. good luck

  3. تنبيه: Global Voices in English » Lebanon: Blogging the elections

  4. تنبيه: Global Voices بالعربية » لبنان: التدوين عن الانتخابات

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s