“إنتخب زوزو، ما بتعرف أي متى بتعوزو”


إنتخب زوزو، ما بتعرف أيمتى بتعوزو" هي يافطة علقت في الخنشارة، وكانت محط اهتمام وسائل اﻹعلام. ولكن أليست هذه الحقيقة المرة؟ ألا يصوت اللبنانيون حسب الخدمات التي حصلوا عليها أو تلك التي يمنون النفس بوضعها في متناول الجيب في المستقبل؟ ألا يصوت اللبنانيون لمقاعد، عفواً ﻷشخاص يملأون المقاعد في مناسبات نيابية نائبية (والنائبة هي المصيبة)، والبلدية (ولكنها للأسف مستوردة ولا تتطابق مع إشتقاقها اللغوي).  بلى، يصوت كل مواطن بحسب حصته من الزفت (أي الوجه اللبناني للديمقراطية)، وحسب حصتهم من الشحن (الطائفي والممرر عبر الحدود بإعفاءات جمركية)، وحسب نصيبهم من التوزيع (اعاشات ومعاشات واﻹشاعات واﻹنعاش اﻹجتماعي). يصوت اللبنانيون ﻷلأقاربهم وأبناء طائفتهم وأبناء جلدتهم (البيضاء الناصعة الممزوجة بالفوقية وكره اﻷجنبي والإستعلاء على أصحاب الجنسيات اﻷخرى وألوان البشرة الأخرى).  يصوت اللبنانيون (عفواً يبايعون) أفكاراً معلبة، وأوراقاً مكدسة إسمها أحزاب، يفصل بين ورقها (دستورها) وفعلها (على الأرض) ثلاث مجرات وربع من حجم درب التبانة، ويختلف مؤسسوها (ليس كلهم) عن زعمائها الحاليين بفارق سنوات ضوئية. ينتخب اللبنانيون أمراء وبكاوات، ولا يصوتون للرغيف وصفيحة البنزين. ينتخب اللبنانيون التبعية، والهمجية، ويجددون العهد، ولا يصوتون للحرية، والديمقراطية والرفاهية.  ينتخب اللبنانيون رجالاً متخمين، وبطوناً منتفخة، ولا يجيدون التصويت ﻹمرأة إلاّ على لائحة نيافته أو سعادته، أو ﻷنها زوجة معاليه أو عشيقة الآغا والباشا. يصوت الجبليون للبندورة الحمراء البعلية، يصوت الجنوبيين للسنبلة الصفراء المملوءة قمحاً، ويصوت أبناء النبطية للمزروعات الخضراء الداكنة اللون. يصوت البشرّاويون للأرزة المكللة باﻷبيض، يصوت الكسراونيون لليمون البرتقالي المصدر إلى كافة أنحاء العالم، يصوت الشماليون وأبناء صيدا للبحر اﻷزرق مصدر الرزق والتجارة، يصوت.. عفواً نسيت، اللبنانيون لا يهمهم اللباب، يتمسكون بالقشور، فلا يصوتون إلا للألوان. إنتخب زوزو أيها اللبناني، سيأتي يوم يسقط فيه وإن شاءت اﻷقدار بينفك "بوزو".

مرشح على شاكلة زوزو - بعدسة سعد الكردي

نشرت في جريدة “حبر لبناني” – عدد أيار 2010

أسعد ذبيـان


إنتخب زوزو، ما بتعرف أيمتى بتعوزو” هي يافطة علقت في الخنشارة، وكانت محط اهتمام وسائل اﻹعلام. ولكن أليست هذه الحقيقة المرة؟ ألا يصوت اللبنانيون حسب الخدمات التي حصلوا عليها أو تلك التي يمنون النفس بوضعها في متناول الجيب في المستقبل؟ ألا يصوت اللبنانيون لمقاعد، عفواً ﻷشخاص يملأون المقاعد في مناسبات نيابية نائبية (والنائبة هي المصيبة)، والبلدية (ولكنها للأسف مستوردة ولا تتطابق مع إشتقاقها اللغوي).

بلى، يصوت كل مواطن بحسب حصته من الزفت (أي الوجه اللبناني للديمقراطية)، وحسب حصتهم من الشحن (الطائفي والممرر عبر الحدود بإعفاءات جمركية)، وحسب نصيبهم من التوزيع (اعاشات ومعاشات واﻹشاعات واﻹنعاش اﻹجتماعي). يصوت اللبنانيون ﻷلأقاربهم وأبناء طائفتهم وأبناء جلدتهم (البيضاء الناصعة الممزوجة بالفوقية وكره اﻷجنبي والإستعلاء على أصحاب الجنسيات اﻷخرى وألوان البشرة الأخرى).

يصوت اللبنانيون (عفواً يبايعون) أفكاراً معلبة، وأوراقاً مكدسة إسمها أحزاب، يفصل بين ورقها (دستورها) وفعلها (على الأرض) ثلاث مجرات وربع من حجم درب التبانة، ويختلف مؤسسوها (ليس كلهم) عن زعمائها الحاليين بفارق سنوات ضوئية. ينتخب اللبنانيون أمراء وبكاوات، ولا يصوتون للرغيف وصفيحة البنزين. ينتخب اللبنانيون التبعية، والهمجية، ويجددون العهد، ولا يصوتون للحرية، والديمقراطية والرفاهية.

ينتخب اللبنانيون رجالاً متخمين، وبطوناً منتفخة، ولا يجيدون التصويت ﻹمرأة إلاّ على لائحة نيافته أو سعادته، أو ﻷنها زوجة معاليه أو عشيقة الآغا والباشا. يصوت الجبليون للبندورة الحمراء البعلية، يصوت الجنوبيين للسنبلة الصفراء المملوءة قمحاً، ويصوت أبناء النبطية للمزروعات الخضراء الداكنة اللون. يصوت البشرّاويون للأرزة المكللة باﻷبيض، يصوت الكسراونيون لليمون البرتقالي المصدر إلى كافة أنحاء العالم، يصوت الشماليون وأبناء صيدا للبحر اﻷزرق مصدر الرزق والتجارة، يصوت.. عفواً نسيت، اللبنانيون لا يهمهم اللباب، يتمسكون بالقشور، فلا يصوتون إلا للألوان. إنتخب زوزو أيها اللبناني، سيأتي يوم يسقط فيه وإن شاءت اﻷقدار بينفك “بوزو”.

إنتخب زوزو، ما بتعرف أيمتى بتعوزو" هي يافطة علقت في الخنشارة، وكانت محط اهتمام وسائل اﻹعلام. ولكن أليست هذه الحقيقة المرة؟ ألا يصوت اللبنانيون حسب الخدمات التي حصلوا عليها أو تلك التي يمنون النفس بوضعها في متناول الجيب في المستقبل؟ ألا يصوت اللبنانيون لمقاعد، عفواً ﻷشخاص يملأون المقاعد في مناسبات نيابية نائبية (والنائبة هي المصيبة)، والبلدية (ولكنها للأسف مستوردة ولا تتطابق مع إشتقاقها اللغوي).  بلى، يصوت كل مواطن بحسب حصته من الزفت (أي الوجه اللبناني للديمقراطية)، وحسب حصتهم من الشحن (الطائفي والممرر عبر الحدود بإعفاءات جمركية)، وحسب نصيبهم من التوزيع (اعاشات ومعاشات واﻹشاعات واﻹنعاش اﻹجتماعي). يصوت اللبنانيون ﻷلأقاربهم وأبناء طائفتهم وأبناء جلدتهم (البيضاء الناصعة الممزوجة بالفوقية وكره اﻷجنبي والإستعلاء على أصحاب الجنسيات اﻷخرى وألوان البشرة الأخرى).  يصوت اللبنانيون (عفواً يبايعون) أفكاراً معلبة، وأوراقاً مكدسة إسمها أحزاب، يفصل بين ورقها (دستورها) وفعلها (على الأرض) ثلاث مجرات وربع من حجم درب التبانة، ويختلف مؤسسوها (ليس كلهم) عن زعمائها الحاليين بفارق سنوات ضوئية. ينتخب اللبنانيون أمراء وبكاوات، ولا يصوتون للرغيف وصفيحة البنزين. ينتخب اللبنانيون التبعية، والهمجية، ويجددون العهد، ولا يصوتون للحرية، والديمقراطية والرفاهية.  ينتخب اللبنانيون رجالاً متخمين، وبطوناً منتفخة، ولا يجيدون التصويت ﻹمرأة إلاّ على لائحة نيافته أو سعادته، أو ﻷنها زوجة معاليه أو عشيقة الآغا والباشا. يصوت الجبليون للبندورة الحمراء البعلية، يصوت الجنوبيين للسنبلة الصفراء المملوءة قمحاً، ويصوت أبناء النبطية للمزروعات الخضراء الداكنة اللون. يصوت البشرّاويون للأرزة المكللة باﻷبيض، يصوت الكسراونيون لليمون البرتقالي المصدر إلى كافة أنحاء العالم، يصوت الشماليون وأبناء صيدا للبحر اﻷزرق مصدر الرزق والتجارة، يصوت.. عفواً نسيت، اللبنانيون لا يهمهم اللباب، يتمسكون بالقشور، فلا يصوتون إلا للألوان. إنتخب زوزو أيها اللبناني، سيأتي يوم يسقط فيه وإن شاءت اﻷقدار بينفك "بوزو".

كيف نبايع زوزو؟ - بعدسة سعد الكردي

7 thoughts on ““إنتخب زوزو، ما بتعرف أي متى بتعوزو”

  1. تنبيه: Tweets that mention “إنتخب زوزو، ما بتعرف أي متى بتعوزو” « خربشات بيروتية -- Topsy.com

  2. الزملاء الأعزاء تحيه طيبة وبعد:
    تسعي الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان لإصدار مطبوعة دورية خاصة بالصحافة الشعبية تحت اسم “وصلة ” تنشر فيها بعض مما ينشره المدونين من كتابات وتعليقات على الأوضاع المحيطة بهم في مصر والعالم العربي .
    ونرجو مشاركتكم معنا في المطبوعة بالسماح لنا الاستعانة ببعض مما تكتبونه على مدوناتكم من موضوعات بعد موافقتكم على النشر .
    نرجو سرعة الرد
    مع الشكر
    ابتسام تعلب
    للتواصل
    الايميل : wasla@anhri.net

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s