من ميس لبيانون إلى ميس هبلٌ


أسعد ذبيـان

عاجل: تغيير اسم مسابقة الجمال من ميس لبيانون إلى ميس هبلٌ

تسمّر الألوف ليلة أمس على شاشة المؤسسة اللبنانيّة للإرسال لمشاهدة حفل تتويج ملكة جمال لبنان للعام 2011. ستة عشرة صبيّة تنافسن على اللقب قبل أن تحسمة يارا الخوري مخايل  لصالحها. لم تخرج هذه المرّة (حتى الآن) فضيحة بحق ملكة الجمال على غرار ما جرى مع روزاريتا طويل في العام 2008. الفضيحة هذه المرّة هي المسابقة بحد ذاتها.  لقد كانت ليلة طويلة طغى عليها الطابع “المضحك المبكي” ما دفع  شادي حنّا للتعليق: “كانت الأمسية أكثر إضحاكاً من برنامج لول – البرنامج المخصص للفكاهة والترفيه”. هذه الفضيحة هي في  المعايير التي اعتمدتها اللجنة المنظمة للحفل، والتي سمحت لها بتعريض المتسابقات النهائيات إلى التعرض للهزء لأنّ إجاباتهن كانت على هذه الشاكلة.

social media – miss lebanon.amr

في البداية ظننت أنّه مقلب ما عندما أرسلت لي صديقة هذا المقطع مساء الأمس، كانت تشاهد البرنامج على عكسي. سألتها عن الموضوع فقالت إنّها  إحدى المشتركات وأكدت أنّ الأخريات لسن بأحسن كثيراً. هذا الأمر دفع بالعديد من اللبنانيين واللبنانيات المقهورين على تردي مستوى هذه المسابقة إلى التعبير عن غضبهم على موقع الفايسبوك. فريمي مثلاً تقول: “هل كان هناك أي جملة عربيّة واحدة مكتملة في إجابات المشاركات؟”.. فيما قررت حياة توجيه السهام مباشرةَ إلى الملكة الجديدة التي جاوبت على هذا السؤال: “هل صحيح أنّ المرأة تفكر بقلبها والرجل يفكر بعقله؟” هذا الجواب: ” نعم، صحيح، فالمرأة تمثل الأمومية.. والرجل صخرة”

Lebanon deserve a real Miss Lebanon

  دفع هذا الواقع بفؤاد محسن لأن ينشئ مجموعة على موقع الفايسبوك تحت عنوان “لبنان يستحق مسابقة ملكة جمال حقيقيّة“.  وعن الأسباب التي دفعته لذلك يقول: “قمت بالأمر بدافع الغضب والحنق من هذه المزحة التي اسمها ملكة جمال لبنان.  كل سنة يتدنى المستوى أكثر فأكثر- انحطاط تام”. وعن المعايير التي يجب أن تعتمدها اللجنة المعنيّة لاختيار المرشحات النهائيات يقول  فؤاد: “بالطبع ليس الجمال وحده، بل عدة عوامل.. هناك الجمال، والجسم، والكاريزما وهناك في المقلب الآخر العقل والذكاء. فبالنهاية هذه السيّدة/الفتاة سوف تمقل صورة لبنان والمعروف بفتياته (ليس فقط في مظهرهن) ولذلك يجب أن تظهر هذه الميزات في طريقة الحديث والتصرف،. كما على الفتيات أن تظهر ثقافتنا وعاداتنا – الأمر الغائب حالياً عند فتيات لم يعرفن الإجابة على أسئلة بسيطة”. لا يريد فؤاد تحليل الأسباب التي أودت إلى مثل هذه المسابقات ولكنّه أعلن: “لا يمكن توقع أفضل ممن ينتج لنا برنامج ستار أكاديمي”.

تشاطر ميريلا عيد فؤاد الرأي: “سنة عن سنة يصبحون أسوأ..” وتكر سبحة التعليقات على صفحة ملكة جمال لبنان 2011 على الفايسبوك وتتمحور حول ثلاثة أمور: الأمسية الفكاهيّة، اللجنة المنظمة، والملكة. وفي حين انقسم الجمهور بين مؤيد لفوز يارا وبين شاجب للأمر، اتفق الجميع على تدني مستوى هذه المسابقة الوطنية.

وفيما يلي لائحة بأسماء ملكات جمال لبنان في السنوات الأخيرة

ماري جوزيه حنين

2003

نادين نجيم

2004

غابرييل ابي راشد

2005

نادين نجيم

2007

روزاريتا طويل

2008

مارتين أندراوس

2009

رهف عبدالله

2010

يارا الخوري مخايل

2011

وهذا الفيديو من برنامج أس أل شي.. يوضح “مصيبة” الثقافة المعدومة التي لا تتوافر عند العديد من المرشحات لمسابقة ملكة الجمال.. هذا عوضاً عن غياب معيار أساسي آخر هذه الأيام.. ألا وهو “الجمال”. والفيديو يختم بهذه الطريقة: شو هالكابوس للي بيجيني كل سنة – ملكة جمال لبنان

4 thoughts on “من ميس لبيانون إلى ميس هبلٌ

  1. Between “el 2oumoumiyeh” w toro2 el “mouwasalet” el ijtime3iyeh w el “faZebook”, I dunno whether to laugh or cry and don’t let me start talking about the host… The show was a true disaster and it keeps getting worse every year

  2. هيك عطول بصير فينا، وكلو من ايدنا!! بس كمان يا شباب انو شوفوا الجانب المشرق بالقصة،
    الغبي عنّا طلع رئيس دولة، والبشعة ملكة جمال !!!!

    اخت هيك بلد !

  3. تنبيه: ircpresident's Bookmarks on Delicious

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s