تقرير تلفزيون الجديد تنخره الواسطة؟


هذا تقرير قام تلفزيون الجديد  ببثه منذ يومين عن اللاعب أحمد الأحمد: حارس مرمى كرة شاطئيّة. قرر المراسل (الذي لا يظهر اسمه/ها في التقرير) أن يتبنى قصته ويحمل لواء المدافعة عن حق هذا المواطن والسؤال لماذا لم يأخذه منتخب لبنان إلى إحدى المباريات الدولية. حتّى الآن الأمر طبيعي ومشروع، نقابل الشخص ونساتفهم عما جرى معه. يخبرنا أنّ أحداً ما استثناه، كذب عليه  ومنعه من اللعب. ماذا يجدر بالصحافي أن يفعل بهذه الحالة؟ أضعف الإيمان مقابلة الطرف الآخر ومعرفة رأيه في الموضوع.. لو كان لأمر عبارة عن مدونة لكنا قلنا ممتاز! يعطيهم ألف عافية.. والسؤال الثاني أين صوت المعد وأين اسمه؟ لماذا اختفى؟ ونحن نعلم تماماً بأنّ جائزة المراسل الأولى والأخيرة هي في بروز اسمه على التقرير الذي يقوم به وخصوصاُ إن كان يقدم للمشاهد “فضيحة” من هذا الحجم!

الملاحظة الثالثة والدسمة هي الأخرى في عدم التصريح للمشاهد بأنّ مالك أو مستثمر المكان الذي يعمل فيه الحارس أحمد الأحمد هو مراسل قناة الجديد فراس حاطوم. فكيف تناسى المعد هذه المعلومة؟ يمكن أن يناقش البعض بأنّ هذا التفصيل غير أساسي. ولكن كيف كان يمكن للمحطة أن تعرف عن هذا الرجل لولا مراسلها الذي شاءت الظروف أن يعمل عنده؟ ولماذا تم تناسي بأنّ واحدة من أهم قواعد العمل الصحافي هي ذكر موقف المؤسسة الصحافيّة من القضية؟ ولكن الجواب واضحاً في تبني الرواية من خلال ذكر في المونتاج صفة أحمد الأحمد وهي: “الحارس السابق لمنتخب الكرة الشاطئيّة” فلو صح هذا الوصف لانتفت الغاية من إعداد التقرير. الرجل يشتكي بأنّه لم يتم اختياره ليكون حارساً فكيف صار مع قناة الجديد حارساً سابقاً للمنتخب؟!

يمكن شكري على عدد مشاهدات التقرير لاحقاً

أنا لا أنكر أبداً أحقيّة هذه القضية وأحقيّة هذا اللاعب بالوصول إلى المنتخب ولكن أنكر كيفيّة إجراء هذا التقرير الذي لم يتوخى أي أسس موضوعيّة. تبقى الطمة الكبرى في معرفة من أعد التقرير؟ هل يكون فراس حاطوم نفسه؟ السؤال برسم كلاً من السادة والسيدات مريم البسام وكرمى الخياط وتحسين الخياط وابراهيم الحلبي وموسى عاصي (والذين للمناسبة بعضهم أصدقاء أعزاء).

ملاحظة: أرجو ألا أكون قد أفسدت على نفسي فرصة العمل في قناة الجديد في المستقبل – لول

سيحارج البعض بأنّ هذه التدوينة تأخذ وجهة نظر واحدة وبالتالي غير موضوعيّة ولو منطقي… بالضبط. هكذا كان التقرير.

15 thoughts on “تقرير تلفزيون الجديد تنخره الواسطة؟

    • شكراً سيدي – سيدتي

      أنا لم أتقدم للعمل في المحطة لأكون في موضع التقديم
      وحالياً ألتزم بعقد عمل أقلها لخمسة أشهر قادمة

      أقلها أنا أستخدم الإعلام للعمل في الإعلام
      لا ما بين الأقدام

      شكراً لك – لكي

  1. بعد ما قرأت الموضوع حبيت صيف رد
    أول شيء ولو كان في معرفة. بين فراس واحمد.
    هيدا شيء. بقوي الموضوع ويعطيه الثقة
    وهيدا دلبديل كبير على أن القضية صحيحة
    وأعتقد أن الصحفي.عموما مواضيعه من عند الناس
    ما بجيبا من كوكب ثاني.

    • ما عندي مشكل
      نشالله يكون أخوه
      بس ينذكر هيدا الشي بالتقرير
      مجرد إخفاء إسم معد التقرير وصفة ارتباطه بأحمد
      يدل على تعمّد عدم ذكر هيدا الموضوع
      تحياتي

      • أستاذ أحمد ذبيان وجهة نظرك منطقية بس أنت هيك ما بتكون عم تحل الموضوع لأن المشكلة مش مين أعد التقرير ما بعتقد أن في حدا من القراء يهمه مين أعد التقرير لأن المشكلة مش هون إلا إذا كان عندك مشكلة مع فراس واحمد

      • سلام حسين مرة أخرى
        أنا لا أعرف لا فراس ولا أحمد شخصياً
        السبب في كتابة التدوينة إنو لازم يكون الإعلام حيادي منطقي وشفاف
        يعني كيف واحد بطالب العالم ما يكونوا مزعبرين وهوي بزعبر؟

        اعتبر وزير مضى بوزارته عقد مع شركة بيملكها قريبه
        ليه اسمو هيدا استغلال منصب؟
        لأنو ما كان مصرّح انو قريبو ولزمو هيي
        بينما لو كان في مناقصة شفافة وربحها بيّو.. ما حدا كان حكي شي ولو شكوا

      • أستاذ إسعد ذبيان وجهة نظرك منطقية بس أنت هيك ما بتكون عم تحل الموضوع لأن المشكلة مش مين أعد التقرير ما بعتقد أن في حدا من القراء يهمه مين أعد التقرير بس أنا حاسس أن أنت عم تدافع عن طرف. وبعتقد أن الصحفي لازم يكون على حياد بمواضيعه.

    • أستاذ أسعد عجبني نقاشك مع حسين وحبيت صيف شيء
      الإعلامي يلي كتب المقال سمع وجهة نظر أحمد
      بينما أنت عم بتدافع عن الطرف الثاني من دون ما تسمع
      وجهة نظر أي من الطرفين. وباعتقادي أن لو كان كاتب
      المقال طالب شهرة لكان كتب اسمه ورقم هاتفه كمان
      بما أن أنت إعلامي.ومنصبك بيسمحلك تعمل مقابلات
      أعمل لقاء مع الكابتن محمد.وأنهي هالنقاش

      • سلام علي مرة أخرى
        صراحة أنا ما عم آخذ طرف وما عم دافع عن الكابتن أو المنتخب أو غيرو
        أصلاً هن كمان ما بعرفهم
        كل اللي عم بقولوا إنو ما فينا بقى نعمل تحقيقات بوجهة نظر واحدة ونهاجم ونتهم قبل ما نعرف شو القصة الحقيقية
        مثلاً مين قال إنو اللي قالوا أحمد صح؟ شو بيثبت وجهة نظره؟

        أنا هون ما عم بكتب مقالة صحافية
        عم بعطي رأي بتحقيق صحافي غير مهني وغير موضوعي كمان
        هيدا إنت عم تنتقدني على إني آخذت طرف بينما أنا عم اكتب رأي
        فكيف لو أعمل تحقيق؟

        شكراً مرة أخرى إلك على هالتفاعل

      • سلام أستاذ أسعد أنا مش عم.انتفدك أنا عم أكتب رأيي
        بدي ألفت نظرك لشيء
        حسين قال أن هو شاهد على الموضوع. وقال
        ت أن بوقت آلتصوير حاول معد التقرير التحدث
        مع الكابتن خالد عن الموضوع وهو رفض
        برأيك ليش ؟

  2. صباح الخير أنا شخص شاهد على كل الموضوع عندما كان تلفزيون الجديد يصور الحارس الذي كان يلعب مع عدة فرق لبنانية ابرزها الحكمة والأهلي صربا وشباب الخيام للإضاءة على الموضوع فقط كان خالد برجاوي متواجد اتجهت كاميرا الجديد إليه فرفض الإدلاء بأي تصريح للكاميرا فما هي الطريقة لكي يعرض المراسل وجهة النظر الأخري يا فيلسوف بالرغم من التقاط الكاميرا كل هذه المجريات وفي النهاية رفض خالد برجاوي متابعة تمرين المنتخب ان اتلقى لم تذهب الكاميرا فماذا يعني هذا التصرف؟

    • صباح الخير..
      شكراً على الرد حسين
      صراحة أضعف الإيمان هو تصوير كيف رفض خالد برجاوي التحدث إلى الكاميرا
      أم أقلها التصريح بأنه رفض
      بس ما فينا نرمي اتهامات على إنسان وما نسمع وجهة نظره
      شكراً إلك

  3. أنا لم أقول لك بأنّك تقدّمت بطلب لوظيفة ما في تلفزيون الجديد إنما محاولة منك للقول بأنني موجود هنا فقط ولكن لا يمكنك الإنكار بأنّك ترغب في العمل في محطة إعلامية مهمة كالجديد، وقد تبيّن ذلك في ملاحظتك الأخيرة ” ملاحظة: أرجو ألا أكون قد أفسدت على نفسي فرصة العمل في قناة الجديد في المستقبل – لول ”
    مع كل تمنياتي لك بالتوفيق

    • يعني صيت غنى ولا صيت فقر
      مين ما بيتمنى يشتغل يقناة تلفزيون؟
      بس هلق برأيك بهيك طريقة بلفت نظر
      بعتقد عملت خصومة أكثر من أي شي تاني
      بس صراحة مش زعلان لأنو عم وجه نقد مهني مش شخصي
      لا بعرفوا لفراس ولا بيعرفني
      مبلى بعرف حادثة الصديق وتحقيقو حول الموضوع بس

      على كلٍ أنا موجود والدليل هالقراءة والتعليق من حضرتك
      وهالمدونة موجودة والدليل هالقراءات التسعين ألف وعالتعليقات الألفين من أحسن عالم
      شكراً إلك

  4. بعرف إنو كنت حتعطيني هيك جواب و أنا موجود وأعداء النجاح و هل قصص والروايات على كل حال محاولة جيدة و جرّب حظك مرة أخرى

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s