الشيخ نعيم قاسم: خذوا الآخرة واعطونا القوانين


أسعد ذبيـان

لماذا علينا دائماً أن نقزّم أنفسنا لنتعاطى مع حقوقنا في الحياة؟!

في وسط المعارك الإنسانيّة الطاحنة في المنطقة (لا تلك التي تعنى بالحفاظ على بضع أشبار من الأراضي وسط صرخات من التهويل بجيشٍ محمديّ أو بوعودٍ في الجنّة). في وسط تلك المعارك التي ينبري إليها شبابٌ عربيّ يسأل عن حقه في الحياة في مصر (دعوات للثورة المصرية الثانية لتنطلق الجمعة القادمة)، وليبيا والبحرين وسوريا واليمن وتونس.. وفي وسط صراعات الحق الإنسانيّ في العودة إلى فلسطين الأرض وفلسطين المنزل وفلسطين الطفولة (قبل أن تكون أرض الميعاد أو ثالث الحرمين أو مهد المسيح)، في العودة إلى فلسطين الإنسانيّة لا فلسطين الفئويّة.. في وسط الصراع من أجل حريّة الحياة دون الإتهام بالعمالة، وحق تنشق العدالة والمساواة في لبنان من خلال مظاهرات مطلبيّة لعمال وفلاحين… واعتصامات لشبابٍ في مقتبل العمر وربيع الشباب ضحوا بوقتهم ليناموا في العراء من أجل اسقاط النظام الطائفي.. في ظل صوت النساء المرتفع من أجل اسقاط جرائم الشرف، ومن أجل حق المرأة في تمرير الجنسيّة لأولادها لو اقترنت بأجنبي اٍسوةً بالرجل ومن منطلق المساواة في المواطنة والإنسانيّة.. في خضم كل هذه المعارك الجميلة والتي تعطي قيمة للحياة، وقيمة للموت (من دون وعود بمكافآت عليها في الدنيا أم الآخرة).. في خضم كل هذا نجد نفسنا نقزم أنفسنا في حقوقنا لنردّ على كلام لا يعرف الإنسان إن كان المراد به حقٌ أم باطل..

استمر في القراءة

Advertisements

الشعب يريد إسقاط الإقطاع


 

أسعد ذبيـان

بعد قيام العديد من المجموعات على الفايسبوك بالدعوة إلى ضرورة القيام بتغييرات في البنية السياسيّة اللبنانيّة أمثال: “ من أجل اسقاط النظام الطائفي اللبناني – نحو نظام علماني” و ” الشعب اللبناني يريد اسقاط النظام الطائفي” ، قررت إطلاق قريحتي. فانطلاقاً من أنّما حصل في مصر وتونس هو ثورة ضد النظام، وهناك النظام يرأسه شخص واحد في حين أنّ في لبنان النظام طائفي ويمسكه العديد من اللاعبين،ولذلك أقترح القيام باعتصامات متزامنة في الوقت عينه أمام كلٍ من قصور الحريري – جنبلاط – بري – جعجع – عون – الجميل وذلك في عقر دارهم مثل المختارة والمصيلح وقريطم والرابية وهلمّ جرا..

 

لهذا أدعو لإجتماع تنسيقي بين من يريد المشاركة لوضع خطة لكيفية قيام يوم غضب لبناني تحت عنوان الشعب يريد اسقاط الطائفيّة ومن ضمنها اعتصامات متزامنة في كل المنطاق اللبنانية ضد الزعماء السياسيين الطائفيين. أمّا المقترحات التي أود أن تطرح فهي:

Top of Form

 

في الخطوات الآنيّة:

–         القيام بتحرّك أمام كل قصور الزعماء السياسيين الطائفيين في لبان وإفهامهم

  • رفض التجديد للطبقة السياسيّة ذاتها
  • رفض الإحتكام إلى المذهبيّة
  • رفض توريث المقاعد النيابيّة والوزاريّة وغيرها

 

في الخطوات المستقبليّة:

–         ترشيح 128 شاب حول لبنان في إنتخابات العام 2013

 

–         تشريع قوانين مدنيّة تسمح بالتساوي في الحقوق والواجبات أمام أفراد الشعب

  • تشريع الزواج المدني (الإختياري)
  • تعديل قوانين الإرث والزواج بحيث تحفظ حقوق النساء
  • حق المرأة اللبنانيّة في إعطاء الجنسيّة لأولادها

 

–         إلغاء طوائفيّة المناصب في الدولة اللبنانيّة

 

 

ملاحظة: بعض الهتافات من إعداد الزميلة أريج بو حرب

الشعب يريد الغاء الاقطاع
وطنية وطنية مش ثورات أجنبية
اقطاع وطائفية، لعنة اللبنانية