مسيرة للعلمانيّين.. ولقاءات للناقمين على النظام


 

من التظاهرة العلمانية التي شهدتها بيروت في العام الماضي (م.ع.م)

 

أسعد ذبيـان

نشرت في شباب السفير

 


لم يمنع الطقس العاصف حوالى مئة من الشبان والشابات من الوصول إلى مسرح بيروت في عين المريسة للمشاركة في النقاش مع منظمي «مسيرة العلمانيين نحو المواطنة». وحده الإعلام خيّب آمال الحضور والمنظمين على حد السواء، كاميرتان تنازعتا التقاط صور المرتمين على مقاعد المسرح الجلديّة، و«الأربعة» الذين اعتلوا المسرح ليرفعوا الستار عن الفصل الأوّل من التحضيرات لمسيرة 17 نيسان 2011.

في البداية تلاوة ميثاق المسيرة التي يفترض أنّها لا تشكّل إطاراً، بل هي «حركة تسعى لجمع الحركات العلمانيّة اللبنانية على تنوعها»، وليست جمعيّة ولا حزبا ولا تنظيما. فالمسيرة ملك جمهورها.

انتهت قراءة البيان، عدة رؤوس تهتز بين الحضور موافقة على المطالب. «قوانين تحترم حقوق الإنسان والحريات العامة والخاصة والمساواة التامة بين الرجل والمرأة، سلطة قضائية قوية ونزيهة ومستقلة تحمي حقوق المواطن، قانون مدني للأحوال الشخصيّة، إلغاء الطائفيّة المؤسساتيّة، تعزيز التربية المدنية والتنشئة على الموطنة»، هي الحزمة التي اقترحها المنظمون وصفقّ لها الحضور.

استمر في القراءة

Advertisements

إسقاط النظام الطائفي


 

نداء

 

لأنّ لكل مواطن القدرة على الصبر والتحمل، بدنا نقول “خلص”.

نحن مواطنون ومواطنات نتحرك اليوم:

–          ضد النظام الطائفي ورموزه، أمراء الحرب والطوائف

–          ضد نظام المحاصصة والتوريث السياسي

–          ضد الإستغلال الإجتماعي – الإقتصادي، والبطالة، والهجرة

–          ضد الفقر والتهميش

–          ضد الإنماء غير المتوازن والحرمان المناطقي

–          ضد العنصريّة والتمييز

 

لذلك نريد:

  • دولة علمانيّة مدنيّة ديمقراطيّة، دولة العدالة الإجتماعيّة والمساواة
  • الحق في العيش الكريم لكل المواطنين من خلال:

–          رفع الحد الأدنى للأجور

–          تخفيض أسعار المواد الأساسيّة

–          تخفيض أسعار المحروقات

  • تعزيز التعليم الرسمي
  • تكافؤ فرص العمل العامة والخاصة
  • إلغاء المحسوبيّة، الوساطة، والرشاوى
  • الحق بالمسكن اللائق
  • تعزيز الضمان الإجتماعي وإقرار ضمان الشيخوخة

 

 

هذه هي بعض من ظواهر الفساد في النظام الطائفي القائم، لهذا كله ولأسباب أخرى، يجب ونريد!

إسقاط النظام الطائفي

لذا، ندعو جميع المواطنين والمواطنات، وكل أفراد المجتمع الللبناني إلى التحرك.

 

الزمان: يوم الأحد الواقع في السابع والعشرين من شباط –  الساعة الثانية عشر ظهراً

الانطلاق: كنيسة مار مخايل – الشياح

 

هذا التحرك لم يبدأ اليوم، ومستمر..

 

 

التوقيع

مواطنون وموطنات

 

 

دافع عن لقمة عيشك – II


 

ملاحظة: وصلتني هذه الرسالة عبر البريد الإلكتروني من مجهول تحت عنوان طلاب وعمال وشباب لبنان، وارتأيت نشرها وتعميمها للفائدة:

 

لدينا طريقة لخفض سعر صفيحة البنزين (التي سيرتفع سعرها بعد يومين)، ولخفض أسعار المنازل وإيجاراتها (التي وصل سعر المتر فيها إلى 3000 دولار)، ولإيجاد حلول لأزمة الكهرباء (المقطوعة) والمياه (المنشّفة) والسير (العاجق)، ولإيقاف المحسوبيات (والرشاوى) في التوظيف العام (القائم على اساس المحاصصة وليس الكفاءة)، لخفض سعر المواد الأساسية (الخبز، اللحم، الفروج، الخضار) لكي لا يهاجر أبناءك ويتشردوا في كل دول العالم (إذا لم يكونوا قد هاجرواً فعلاً)، لمواجهة خطر الحرب التي يهددون بها (بيدك إيقافها)، لمحاسبة من يسرق أموال الدولة (أموالك)… نستطيع حل كل هذه المشاكل لكن بطريقة واحدة: عليك أن تقرر…

استمر في القراءة